منتدى كلية رياض الأطفال

منتدى كلية رياض الأطفال جامعة القاهرة يرحب بكم
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رمضان على الأبواب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وردة رياض الاطفال



الموقع : في دوامة الحياة
تاريخ التسجيل : 20/02/2009

مُساهمةموضوع: رمضان على الأبواب   الجمعة 12 يونيو 2009, 11:04 am

السلام عليكم ورحمه الله






الله عز وجل يحب عباده فقد اختص الإنسان بنفحة علوية وميزه على سائر المخلوقات وجعله خليفة له في الأرض ﴿وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنْ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً(70)﴾ (الإسراء).


ومن مظاهر حب الله لنا كرمه البالغ وهداياه المتنوعة إلينا وهل تكون الهدية إلا من محب؟!

إن هدايا ربنا لا تنقطع أبدا عنا بل يغمرنا بها ويتحبب بها إلينا وهو من هو سبحانه!! يتحبب إلينا وهو الرب الغني الذي لا تنفعه طاعة عباده ولا تضره معصيتهم



هذا الإله العظيم الجليل يتودد ويتحبب إلينا بتلك الهدايا.. عن محمد بن مسلمة الأنصاري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن لربكم في أيامِ دهركم نفحات فتعرضوا لها لعله أن يصيبكم نفحةٌ منها فلا تشقون بعدها أبدًا" ومن هذه النفحات أيام مثل يوم عرفة والذي يغفر صيامه ذنوب عامين ويوم عاشوراء ويوم الجمعة.. فالجمعة إلى الجمعة كفارة لما بينهما إذا اجتنبت الكبائر وكذلك العمرة إلى العمرة تكفر ما بينهما



ومن أعظم تلك النفحات الربانية شهر رمضان ومن عجب أن شهر رمضان قد جمع أكثر من نفحة ففيه أيام الجمعة وفيه قد يقوم المسلم بعمرة والعمرة في رمضان تعدل ثواب الحج وفيه ليلة القدر وفيه يكثر العتقاء وتكثر الرحمات والبركات وتتضاعف الحسنات وتمحى السيئات



رمضان قادم ليؤكد لنا حب الله عز وجل لعباده على الرغم من إعراضهم عنه ومخالفتهم لأوامره وانتهاكهم لحرماته فهو سبحانه يريد لهم الخير ويهيئ لهم الجو المناسب لكي يتخذوا القرار بالعودة إليه والصلح معه
فيا لفرحتنا ببلوغ رمضان!!

أخوتي في الله رمضان على الأبواب رمضان هدية رب العالمين إلينا تحمل في طياتها ما يعيدنا إليه ويقربنا منه
فماذا عسانا أن نفعل؟!

إنها فرصةٌ لا تأتي إلا مرة في العام، وما يدرينا أين سنكون في العام القادم؟!

هيا بنا نحسن الاستفادة من تلك النفحة ونغتنم تلك الفرصة ونستبق الخيرات



ولكن وقبل دخول السباق لا بد أن نحدد الهدف الذي نسعى لبلوغه في رمضان حتى نضع الوسائل المناسبة لتحقيقه وذلك حتى نستفيد جديا من تلك الفرصة الذهبية



وقبل تحديد أهدافنا خلال الشهر علينا بوضع بعض الأمور في الحسبان تلك الأمور في غاية الأهمية لكي تبنى الأهداف على أساس سليم وهي:

أننا نريد أن نستمر على الاستقامة والهمة العالية التي نكون عليها في رمضان إلى ما بعد رمضان لأن الواضح هو انحسار الاستقامة ونقصان الهمة بعد رمضان لدى الكثيرين



أن نعلم أن الاستمرار على الاستقامة متوقف على منسوب الإيمان الذي ينشأ في القلب خلال شهر رمضان



أن أهم شيء ينبغي توفره أثناء أداء الطاعات المختلفة هو حضور القلب فليس الهدف كثرة العبادة كما ولكن الأهم كيفية أدائها ومدى استفادة القلب منها



إن حضور القلب مع الطاعة يجعلها أكثر ثوابا وأوفر بركه وأروح للنفس والقلب وذلك كله بسبب الزيادة الملموسة في الإيمان حين يتواطأ القلب مع الجوارح أثناء أداء العبادة



كل هذه النقاط يجب وضعها في الاعتبار قبل تحديد أهدافنا التي نرمي إلى تحقيقها في رمضان إن رمضان هدية عظيمة وعلى قدر عظمها ينبغي الاستعداد لاستقبالهاأسأل الله أن يبلغنا رمضان

اللهم سلمنا الى رمضان وسلم لنا رمضان وتسلمة منا متقبلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رمضان على الأبواب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلية رياض الأطفال :: منوعات :: اسلاميات-
انتقل الى: