منتدى كلية رياض الأطفال

منتدى كلية رياض الأطفال جامعة القاهرة يرحب بكم
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عاوزين نفهم...القرأن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
dr.oraefy



الموقع : بجوار سرير العيااااان..
تاريخ التسجيل : 26/07/2009

مُساهمةموضوع: عاوزين نفهم...القرأن   الإثنين 14 سبتمبر 2009, 6:10 am

كل يوم بأمر الله
هنعرف تفسير سورة من سور القرأن مع بعض...
وهنبدأ بالسور الصغيرة
الللى كلنا حافظينها...
بس مش كلنا فاهمين معانيها...
وده من منطلق

أفلا يتدبرون القرأن........








تفسير سورة الهمزة

وهي مكية

‏[‏1 ـ 9‏]‏ ‏‏بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ {‏وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ * الَّذِي جَمَعَ مَالًا وَعَدَّدَهُ * يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ * كَلَّا لَيُنْبَذَنَّ فِي الْحُطَمَةِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ * نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ * الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ * إِنَّهَا عَلَيْهِمْ مُؤْصَدَةٌ * فِي عَمَدٍ مُمَدَّدَةٍ‏}‏

‏{‏وَيْلٌ‏}‏ أي‏:‏ وعيد، ووبال، وشدة عذاب ‏{‏لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ‏}‏ الذي يهمز الناس بفعله، ويلمزهم بقوله، فالهماز‏:‏ الذي يعيب الناس، ويطعن عليهم بالإشارة والفعل، واللماز‏:‏ الذي يعيبهم بقوله‏.‏

ومن صفة هذا الهماز اللماز، أنه لا هم له سوى جمع المال وتعديده والغبطة به، وليس له رغبة في إنفاقه في طرق الخيرات وصلة الأرحام، ونحو ذلك، ‏{‏يَحْسَبُ‏}‏ بجهله ‏{‏أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ‏}‏ في الدنيا، فلذلك كان كده وسعيه كله في تنمية ماله، الذي يظن أنه ينمي عمره، ولم يدر أن البخل يقصف الأعمار، ويخرب الديار، وأن البر يزيد في العمر‏.‏

‏{‏كَلَّا لَيُنْبَذَنَّ‏}‏ أي‏:‏ ليطرحن ‏{‏فِي الْحُطَمَةِ وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْحُطَمَةُ‏}‏ تعظيم لها، وتهويل لشأنها‏.‏

ثم فسرها بقوله‏:‏ ‏{‏نَارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ‏}‏ التي وقودها الناس والحجارة ‏{‏الَّتِي‏}‏ من شدتها ‏{‏تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ‏}‏ أي‏:‏ تنفذ من الأجسام إلى القلوب‏.‏

ومع هذه الحرارة البليغة هم محبوسون فيها، قد أيسوا من الخروج منها، ولهذا قال‏:‏ ‏{‏إِنَّهَا عَلَيْهِمْ مُؤْصَدَةٌ‏}‏ أي‏:‏ مغلقة ‏{‏فِي عَمَدٍ‏}‏ من خلف الأبواب ‏{‏مُمَدَّدَةٍ‏}‏ لئلا يخرجوا منها ‏{‏كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا أُعِيدُوا فِيهَا‏}‏ ‏.‏

‏[‏نعوذ بالله من ذلك، ونسأله العفو والعافية‏]‏‏.‏

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هنودة27



الموقع : فى قلب حبيبي M
تاريخ التسجيل : 05/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: عاوزين نفهم...القرأن   الإثنين 14 سبتمبر 2009, 6:32 am

بصراحة موضوع جميييييييييل جداااااااااااااااااااا جداااااااااااااااااااا

جزاك الله عنا كل خير

وجعله فى ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
روبا



الموقع : هنا هوة
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: عاوزين نفهم...القرأن   الإثنين 14 سبتمبر 2009, 7:19 am

جزاك الله خيرا
بس ياريت تخلينا نساهم معاك
فى تفسير السور الى نعرفها
ولك منى جزيل الشكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dr.oraefy



الموقع : بجوار سرير العيااااان..
تاريخ التسجيل : 26/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: عاوزين نفهم...القرأن   الإثنين 14 سبتمبر 2009, 10:59 pm


تفسير سورة القارعة

‏[‏وهي‏]‏ مكية

‏[‏1 ـ 11‏]‏ ‏‏بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ {‏الْقَارِعَةُ * مَا الْقَارِعَةُ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْقَارِعَةُ * يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ * وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنْفُوشِ * فَأَمَّا مَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ * فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ * وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ * فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ * نَارٌ حَامِيَةٌ‏}‏

‏{‏الْقَارِعَةُ‏}‏ من أسماء يوم القيامة، سميت بذلك، لأنها تقرع الناس وتزعجهم بأهوالها، ولهذا عظم أمرها وفخمه بقوله‏:‏ ‏{‏الْقَارِعَةُ مَا الْقَارِعَةُ وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْقَارِعَةُ يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ‏}‏ من شدة الفزع والهول، ‏{‏كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوث‏}‏ أي‏:‏ كالجراد المنتشر، الذي يموج بعضه في بعض، والفراش‏:‏ هي الحيوانات التي تكون في الليل، يموج بعضها ببعض لا تدري أين توجه، فإذا أوقد لها نار تهافتت إليها لضعف إدراكها، فهذه حال الناس أهل العقول، وأما الجبال الصم الصلاب، فتكون ‏{‏كَالْعِهْنِ الْمَنْفُوشِ‏}‏ أي‏:‏ كالصوف المنفوش، الذي بقي ضعيفًا جدًا، تطير به أدنى ريح، قال تعالى‏:‏ ‏{‏وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ‏}‏ ثم بعد ذلك، تكون هباء منثورًا، فتضمحل ولا يبقى منها شيء يشاهد، فحينئذ تنصب الموازين، وينقسم الناس قسمين‏:‏ سعداء وأشقياء، ‏{‏فَأَمَّا مَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ‏}‏ أي‏:‏ رجحت حسناته على سيئاته ‏{‏فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَاضِيَةٍ‏}‏ في جنات النعيم‏.‏

‏{‏وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ‏}‏ بأن لم تكن له حسنات تقاوم سيئاته‏.‏

‏{‏فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ‏}‏ أي‏:‏ مأواه ومسكنه النار، التي من أسمائها الهاوية، تكون له بمنزلة الأم الملازمة كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا‏}‏ ‏.‏

وقيل‏:‏ إن معنى ذلك، فأم دماغه هاوية في النار، أي‏:‏ يلقى في النار على رأسه‏.‏

‏{‏وَمَا أَدْرَاكَ مَاهِيَه‏}‏ وهذا تعظيم لأمرها، ثم فسرها بقوله هي‏:‏ ‏{‏نَارٌ حَامِيَةٌ‏}‏ أي‏:‏ شديدة الحرارة، قد زادت حرارتها على حرارة نار الدنيا سبعين ضعفًا‏.‏ نستجير بالله منها‏.‏

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dr.oraefy



الموقع : بجوار سرير العيااااان..
تاريخ التسجيل : 26/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: عاوزين نفهم...القرأن   الثلاثاء 15 سبتمبر 2009, 7:53 am


تفسير سورة العاديات

وهي مكية

‏[‏1 ـ 11‏]‏ ‏بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ‏{‏وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا * فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا * فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحًا * فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعًا * فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعًا * إِنَّ الْإِنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ * وَإِنَّهُ عَلَى ذَلِكَ لَشَهِيدٌ * وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ * أَفَلَا يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ * وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ * إِنَّ رَبَّهُمْ بِهِمْ يَوْمَئِذٍ لَخَبِيرٌ‏}‏

أقسم الله تبارك وتعالى بالخيل، لما فيها من آيات الله الباهرة، ونعمه الظاهرة، ما هو معلوم للخلق‏.‏

وأقسم ‏[‏تعالى‏]‏ بها في الحال التي لا يشاركها ‏[‏فيه‏]‏ غيرها من أنواع الحيوانات، فقال‏:‏ ‏{‏وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا‏}‏ أي‏:‏ العاديات عدوًا بليغًا قويًا، يصدر عنه الضبح، وهو صوت نفسها في صدرها، عند اشتداد العدو‏.‏

‏{‏فَالْمُورِيَاتِ‏}‏ بحوافرهن ما يطأن عليه من الأحجار ‏{‏قَدْحًا‏}‏ أي‏:‏ تقدح النار من صلابة حوافرهن ‏[‏وقوتهن‏]‏ إذا عدون، ‏{‏فَالْمُغِيرَاتِ‏}‏ على الأعداء ‏{‏صُبْحًا‏}‏ وهذا أمر أغلبي، أن الغارة تكون صباحًا، ‏{‏فَأَثَرْنَ بِهِ‏}‏ أي‏:‏ بعدوهن وغارتهن ‏{‏نَقْعًا‏}‏ أي‏:‏ غبارًا، ‏{‏فَوَسَطْنَ بِهِ‏}‏ أي‏:‏ براكبهن ‏{‏جَمْعًا‏}‏ أي‏:‏ توسطن به جموع الأعداء، الذين أغار عليهم‏.‏

والمقسم عليه، قوله‏:‏ ‏{‏إِنَّ الْإِنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ‏}‏ أي‏:‏ لمنوع للخير الذي عليه لربه‏.‏

فطبيعة ‏[‏الإنسان‏]‏ وجبلته، أن نفسه لا تسمح بما عليه من الحقوق، فتؤديها كاملة موفرة، بل طبيعتها الكسل والمنع لما عليه من الحقوق المالية والبدنية، إلا من هداه الله وخرج عن هذا الوصف إلى وصف السماح بأداء الحقوق، ‏{‏وَإِنَّهُ عَلَى ذَلِكَ لَشَهِيدٌ‏}‏ أي‏:‏ إن الإنسان على ما يعرف من نفسه من المنع والكند لشاهد بذلك، لا يجحده ولا ينكره، لأن ذلك أمر بين واضح‏.‏ ويحتمل أن الضمير عائد إلى الله تعالى أي‏:‏ إن العبد لربه لكنود، والله شهيد على ذلك، ففيه الوعيد، والتهديد الشديد، لمن هو لربه كنود، بأن الله عليه شهيد‏.‏

‏{‏وَإِنَّهُ‏}‏ أي‏:‏ الإنسان ‏{‏لِحُبِّ الْخَيْرِ‏}‏ أي‏:‏ المال ‏{‏لَشَدِيدُ‏}‏ أي‏:‏ كثير الحب للمال‏.‏

وحبه لذلك، هو الذي أوجب له ترك الحقوق الواجبة عليه، قدم شهوة نفسه على حق ربه، وكل هذا لأنه قصر نظره على هذه الدار، وغفل عن الآخرة، ولهذا قال حاثًا له على خوف يوم الوعيد‏:‏

‏{‏أَفَلَا يَعْلَمُ‏}‏ أي‏:‏ هلا يعلم هذا المغتر ‏{‏إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ‏}‏ أي‏:‏ أخرج الله الأموات من قبورهم، لحشرهم ونشورهم‏.‏

‏{‏وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ‏}‏ أي‏:‏ ظهر وبان ‏[‏ما فيها و‏]‏ ما استتر في الصدور من كمائن الخير والشر، فصار السر علانية، والباطن ظاهرًا، وبان على وجوه الخلق نتيجة أعمالهم‏.‏

‏{‏إِنَّ رَبَّهُمْ بِهِمْ يَوْمَئِذٍ لَخَبِيرٌ‏}‏ أي مطلع على أعمالهم الظاهرة والباطنة، الخفية والجلية، ومجازيهم عليها‏.‏ وخص خبره بذلك اليوم، مع أنه خبير بهم في كل وقت، لأن المراد بذلك، الجزاء بالأعمال الناشئ عن علم الله واطلاعه‏.‏



عدل سابقا من قبل dr.oraefy في الثلاثاء 15 سبتمبر 2009, 9:25 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
إيناس عبد الحميد (نوسة)



الموقع : شبرااااااااااااااااااااا
تاريخ التسجيل : 09/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: عاوزين نفهم...القرأن   الثلاثاء 15 سبتمبر 2009, 8:06 am

موضوع رائع انا شخصيا استفدت جدااااااااااااا
جزاك الله خيرا يا دكتور وجعله فى ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dr.oraefy



الموقع : بجوار سرير العيااااان..
تاريخ التسجيل : 26/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: عاوزين نفهم...القرأن   الثلاثاء 15 سبتمبر 2009, 9:22 pm


تفسير سورة القدر

‏[‏وهي‏]‏ مكية

‏[‏1 ـ 5‏]‏ ‏‏بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ {‏إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ * لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ * تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ * سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ‏}‏‏.‏

يقول تعالى مبينًا لفضل القرآن وعلو قدره‏:‏ ‏{‏إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ‏}‏ كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ‏}‏ وذلك أن الله ‏[‏تعالى‏]‏ ، ابتدأ بإنزاله في رمضان ‏[‏في‏]‏ ليلة القدر، ورحم الله بها العباد رحمة عامة، لا يقدر العباد لها شكرًا‏.‏

وسميت ليلة القدر، لعظم قدرها وفضلها عند الله، ولأنه يقدر فيها ما يكون في العام من الأجل والأرزاق والمقادير القدرية‏.‏

ثم فخم شأنها، وعظم مقدارها فقال‏:‏ ‏{‏وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ‏}‏ أي‏:‏ فإن شأنها جليل، وخطرها عظيم‏.‏

‏{‏لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ‏}‏ أي‏:‏ تعادل من فضلها ألف شهر، فالعمل الذي يقع فيها، خير من العمل في ألف شهر ‏[‏خالية منها‏]‏، وهذا مما تتحير فيه الألباب، وتندهش له العقول، حيث من تبارك وتعالى على هذه الأمة الضعيفة القوة والقوى، بليلة يكون العمل فيها يقابل ويزيد على ألف شهر، عمر رجل معمر عمرًا طويلًا، نيفًا وثمانين سنة‏.‏

‏{‏تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا‏}‏ أي‏:‏ يكثر نزولهم فيها ‏{‏مِنْ كُلِّ أَمْر سَلَامٌ هِيَ‏}‏ أي‏:‏ سالمة من كل آفة وشر، وذلك لكثرة خيرها، ‏{‏حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ‏}‏ أي‏:‏ مبتداها من غروب الشمس ومنتهاها طلوع الفجر ‏.‏

وقد تواترت الأحاديث في فضلها، وأنها في رمضان، وفي العشر الأواخر منه، خصوصًا في أوتاره، وهي باقية في كل سنة إلى قيام الساعة‏.‏

ولهذا كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يعتكف، ويكثر من التعبد في العشر الأواخر من رمضان، رجاء ليلة القدر ‏[‏والله أعلم‏]‏‏.‏

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dr.oraefy



الموقع : بجوار سرير العيااااان..
تاريخ التسجيل : 26/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: عاوزين نفهم...القرأن   الأربعاء 16 سبتمبر 2009, 8:27 am


تفسير سورة والضحى

وهي مكية

‏[‏1 ـ 11‏]‏ ‏بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ‏{وَالضُّحَى * وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى * مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى * وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الْأُولَى * وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى * أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى * وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى * وَوَجَدَكَ عَائِلًا فَأَغْنَى * فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ * وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ * وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّث‏}‏

أقسم تعالى بالنهار إذا انتشر ضياؤه بالضحى، وبالليل إذا سجى وادلهمت ظلمته، على اعتناء الله برسوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال‏:‏ ‏{‏مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ‏}‏ أي‏:‏ ما تركك منذ اعتنى بك، ولا أهملك منذ رباك ورعاك، بل لم يزل يربيك أحسن تربية، ويعليك درجة بعد درجة‏.‏

‏{‏وَمَا قَلا‏}‏ ك الله أي‏:‏ ما أبغضك منذ أحبك، فإن نفي الضد دليل على ثبوت ضده، والنفي المحض لا يكون مدحًا، إلا إذا تضمن ثبوت كمال، فهذه حال الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ الماضية والحاضرة، أكمل حال وأتمها، محبة الله له واستمرارها، وترقيته في درج الكمال، ودوام اعتناء الله به‏.‏

وأما حاله المستقبلة، فقال‏:‏ ‏{‏وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الْأُولَى‏}‏ أي‏:‏ كل حالة متأخرة من أحوالك، فإن لها الفضل على الحالة السابقة‏.‏

فلم يزل ـ صلى الله عليه وسلم ـ يصعد في درج المعالي ويمكن له الله دينه، وينصره على أعدائه، ويسدد له أحواله، حتى مات، وقد وصل إلى حال لا يصل إليها الأولون والآخرون، من الفضائل والنعم، وقرة العين، وسرور القلب‏.‏

ثم بعد ذلك، لا تسأل عن حاله في الآخرة، من تفاصيل الإكرام، وأنواع الإنعام، ولهذا قال‏:‏ ‏{‏وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى‏}‏ وهذا أمر لا يمكن التعبير عنه بغير هذه العبارة الجامعة الشاملة‏.‏

ثم امتن عليه بما يعلمه من أحواله ‏[‏الخاصة‏]‏ فقال‏:‏

‏{‏أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى‏}‏ أي‏:‏ وجدك لا أم لك، ولا أب، بل قد مات أبوه وأمه وهو لا يدبر نفسه، فآواه الله، وكفله جده عبد المطلب، ثم لما مات جده كفله الله عمه أبا طالب، حتى أيده بنصره وبالمؤمنين‏.‏

‏{‏وَوَجَدَكَ ضَالًّا فَهَدَى‏}‏ أي‏:‏ وجدك لا تدري ما الكتاب ولا الإيمان، فعلمك ما لم تكن تعلم، ووفقك لأحسن الأعمال والأخلاق‏.‏

‏{‏وَوَجَدَكَ عَائِلًا‏}‏ أي‏:‏ فقيرًا ‏{‏فَأَغْنَى‏}‏ بما فتح الله عليك من البلدان، التي جبيت لك أموالها وخراجها‏.‏

فالذي أزال عنك هذه النقائص، سيزيل عنك كل نقص، والذي أوصلك إلى الغنى، وآواك ونصرك وهداك، قابل نعمته بالشكران‏.‏

‏[‏ولهذا قال‏:‏‏]‏ ‏{‏فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَر‏}‏ أي‏:‏ لا تسيء معاملة اليتيم، ولا يضق صدرك عليه، ولا تنهره، بل أكرمه، وأعطه ما تيسر، واصنع به كما تحب أن يصنع بولدك من بعدك‏.‏

‏{‏وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَر‏}‏ أي‏:‏ لا يصدر منك إلى السائل كلام يقتضي رده عن مطلوبه، بنهر وشراسة خلق، بل أعطه ما تيسر عندك أو رده بمعروف ‏[‏وإحسان‏]‏‏.‏

وهذا يدخل فيه السائل للمال، والسائل للعلم، ولهذا كان المعلم مأمورًا بحسن الخلق مع المتعلم، ومباشرته بالإكرام والتحنن عليه، فإن في ذلك معونة له على مقصده، وإكرامًا لمن كان يسعى في نفع العباد والبلاد‏.‏

‏{‏وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ‏}‏ ‏[‏وهذا يشمل‏]‏ النعم الدينية والدنيوية ‏{‏فَحَدِّث‏}‏ أي‏:‏ أثن على الله بها، وخصصها بالذكر إن كان هناك مصلحة‏.‏

وإلا فحدث بنعم الله على الإطلاق، فإن التحدث بنعمة الله، داع لشكرها، وموجب لتحبيب القلوب إلى من أنعم بها، فإن القلوب مجبولة على محبة المحسن‏.‏

[/b][/color]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dr.oraefy



الموقع : بجوار سرير العيااااان..
تاريخ التسجيل : 26/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: عاوزين نفهم...القرأن   الأربعاء 16 سبتمبر 2009, 11:33 pm


تفسير سورة والشمس وضحاها

وهي مكية

‏[‏1 - 15‏]‏ ‏بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ‏{وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا * وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا * وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا * وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا * وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا * وَالْأَرْضِ وَمَا طَحَاهَا * وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا * قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا * كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِطَغْوَاهَا * إِذِ انْبَعَثَ أَشْقَاهَا * فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ نَاقَةَ اللَّهِ وَسُقْيَاهَا * فَكَذَّبُوهُ فَعَقَرُوهَا فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُمْ بِذَنْبِهِمْ فَسَوَّاهَا * وَلَا يَخَافُ عُقْبَاهَا‏}‏

أقسم تعالى بهذه الآيات العظيمة، على النفس المفلحة، وغيرها من النفوس الفاجرة، فقال‏:‏

‏{‏وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا‏}‏ أي‏:‏ نورها، ونفعها الصادر منها‏.‏

‏{‏وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا‏}‏ أي‏:‏ تبعها في المنازل والنور‏.‏

‏{‏وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا‏}‏ أي‏:‏ جلى ما على وجه الأرض وأوضحه‏.‏

‏{‏وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا‏}‏ أي‏:‏ يغشى وجه الأرض، فيكون ما عليها مظلمًا‏.‏

فتعاقب الظلمة والضياء، والشمس والقمر، على هذا العالم، بانتظام وإتقان، وقيام لمصالح العباد، أكبر دليل على أن الله بكل شيء عليم، وعلى كل شيء قدير، وأنه المعبود وحده، الذي كل معبود سواه فباطل‏.‏

‏{‏وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا‏}‏ يحتمل أن ‏"‏ ما ‏"‏ موصولة، فيكون الإقسام بالسماء وبانيها، الذي هو الله تبارك وتعالى، ويحتمل أنها مصدرية، فيكون الإقسام بالسماء وبنيانها، الذي هو غاية ما يقدر من الإحكام والإتقان والإحسان، ونحو ذلك قوله‏:‏ ‏{‏وَالْأَرْضِ وَمَا طَحَاهَا‏}‏ أي‏:‏ مدها ووسعها، فتمكن الخلق حينئذ من الانتفاع بها، بجميع وجوه الانتفاع‏.‏

‏{‏وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا‏}‏ يحتمل أن المراد نفس سائر المخلوقات الحيوانية، كما يؤيد هذا العموم، ويحتمل أن المراد بالإقسام بنفس الإنسان المكلف، بدليل ما يأتي بعده‏.‏

وعلى كل، فالنفس آية كبيرة من آياته التي حقيقة بالإقسام بها فإنها في غاية اللطف والخفة، سريعة التنقل ‏[‏والحركة‏]‏ والتغير والتأثر والانفعالات النفسية، من الهم، والإرادة، والقصد، والحب، والبغض، وهي التي لولاها لكان البدن مجرد تمثال لا فائدة فيه، وتسويتها على هذا الوجه آية من آيات الله العظيمة‏.‏

وقوله‏:‏ ‏{‏قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا‏}‏ أي‏:‏ طهر نفسه من الذنوب، ونقاها من العيوب، ورقاها بطاعة الله، وعلاها بالعلم النافع والعمل الصالح‏.‏

‏{‏وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا‏}‏ أي‏:‏ أخفى نفسه الكريمة، التي ليست حقيقة بقمعها وإخفائها، بالتدنس بالرذائل، والدنو من العيوب، والاقتراف للذنوب، وترك ما يكملها وينميها، واستعمال ما يشينها ويدسيها‏.‏

‏{‏كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِطَغْوَاهَا‏}‏ أي‏:‏ بسبب طغيانها وترفعها عن الحق، وعتوها على رسل الله

‏{‏إِذِ انْبَعَثَ أَشْقَاهَا‏}‏ أي‏:‏ أشقى القبيلة، ‏[‏وهو‏]‏ ‏"‏ قدار بن سالف ‏"‏ لعقرها حين اتفقوا على ذلك، وأمروه فأتمر لهم‏.‏

‏{‏فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ‏}‏ صالح عليه السلام محذرًا‏:‏ ‏{‏نَاقَةَ اللَّهِ وَسُقْيَاهَا‏}‏ أي‏:‏ احذروا عقر ناقة الله، التي جعلها لكم آية عظيمة، ولا تقابلوا نعمة الله عليكم بسقي لبنها أن تعقروها، فكذبوا نبيهم صالحًا‏.‏

‏{‏فَعَقَرُوهَا فَدَمْدَمَ عَلَيْهِمْ رَبُّهُمْ بِذَنْبِهِم‏}‏ أي‏:‏ دمر عليهم وعمهم بعقابه، وأرسل عليهم الصيحة من فوقهم، والرجفة من تحتهم، فأصبحوا جاثمين على ركبهم، لا تجد منهم داعيًا ولا مجيبا‏.‏

‏{‏فَسَوَّاهَا‏}‏ عليهم أي‏:‏ سوى بينهم بالعقوبة

‏{‏وَلَا يَخَافُ عُقْبَاهَا‏}‏ أي‏:‏ تبعتها‏.‏

وكيف يخاف من هو قاهر، لا يخرج عن قهره وتصرفه مخلوق، الحكيم في كل ما قضاه وشرعه‏؟‏

تمت ولله الحمد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dr.oraefy



الموقع : بجوار سرير العيااااان..
تاريخ التسجيل : 26/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: عاوزين نفهم...القرأن   الأربعاء 16 سبتمبر 2009, 11:52 pm

أولا...سلام عليكم وطبتم بكل خير..
كانت هذه فكرة بسيطة
حتى نفهم القرأن...
فالأمر بسيط وسهل
لو إهتممنا..بتدبرالقرأن
وقد بدأت بالسور القصيرة لسهولتها...
والأن....

حتى يبقى التوااااصل مستمرا...
سأضع إختباارا...من 5 أسئلة على ما قد تم تفسيره...
وأرجو قراءته....
ويتبقى أيااااام...ونكون قد فهمنا..جزءا كاملا من كتاااااب الله
وقد إخترت تفسير


تفسير السعدي (تيسير الكريم المنان في تفسير كلام الرحمن) ...
لسهولته ويسره...




الأسئلة....

بسم الله الرحمن الرحيم




**مامعنى؟


1-{‏لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ‏}.....سورة الهمزة
2-{‏فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ‏}‏.....سورة القارعة
3-فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا .....سورة العاديات
4-وَمَا قَلَى .......سورة الضحى
5-{‏إِذِ انْبَعَثَ أَشْقَاهَا‏}‏......سورة الشمس




حفظكم الله من كل سوء
وأدام لكم رضاااااه...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dr.oraefy



الموقع : بجوار سرير العيااااان..
تاريخ التسجيل : 26/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: عاوزين نفهم...القرأن   الخميس 17 سبتمبر 2009, 11:20 pm

على العموم..
إجابات الأسئلة
لمن أحب أن يعرف التفسير
فى أول الموضوع للى قرأ...


وسأستكمل بأمر الله
حتى ينتهى جزء عم..
لعل الله يرزقنى أجر من يقرأ
وأحتسب أجرى من الله
ولكم كل حب ودعوة من القلب..
برضا الله..












تفسير سورة الطارق

وهي مكية

‏[‏1 ـ 17‏]‏ ‏‏بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ {‏وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ * النَّجْمُ الثَّاقِبُ * إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ * فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ * خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ * يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ * إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ * يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ * فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ * وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ * وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ * إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ * وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ * إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا * وَأَكِيدُ كَيْدًا * فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا‏}‏

يقول ‏[‏الله‏]‏ تعالى‏:‏ ‏{‏وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ‏}‏

ثم فسر الطارق بقوله‏:‏ ‏{‏النَّجْمُ الثَّاقِبُ‏}‏

أي‏:‏ المضيء، الذي يثقب نوره، فيخرق السماوات ‏[‏فينفذ حتى يرى في الأرض‏]‏، والصحيح أنه اسم جنس يشمل سائر النجوم الثواقب‏.‏

وقد قيل‏:‏ إنه ‏"‏ زحل ‏"‏ الذي يخرق السماوات السبع وينفذ فيها فيرى منها‏.‏ وسمي طارقًا، لأنه يطرق ليلًا‏.‏

والمقسم عليه قوله‏:‏ ‏{‏إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ‏}‏ يحفظ عليها أعمالها الصالحة والسيئة، وستجازى بعملها المحفوظ عليها‏.‏

‏{‏فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ‏}‏ أي‏:‏ فليتدبر خلقته ومبدأه، فإنه مخلوق ‏{‏مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ‏}‏ وهو‏:‏ المني الذي ‏{‏يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ‏}‏ يحتمل أنه من بين صلب الرجل وترائب المرأة، وهي ثدياها‏.‏

ويحتمل أن المراد المني الدافق، وهو مني الرجل، وأن محله الذي يخرج منه ما بين صلبه وترائبه، ولعل هذا أولى، فإنه إنما وصف الله به الماء الدافق، والذي يحس ‏[‏به‏]‏ ويشاهد دفقه، هو مني الرجل، وكذلك لفظ الترائب فإنها تستعمل في الرجل، فإن الترائب للرجل، بمنزلة الثديين للأنثى، فلو أريدت الأنثى لقال‏:‏ ‏"‏من بين الصلب والثديين‏"‏ ونحو ذلك، والله أعلم‏.‏

فالذي أوجد الإنسان من ماء دافق، يخرج من هذا الموضع الصعب، قادر على رجعه في الآخرة، وإعادته للبعث، والنشور ‏[‏والجزاء‏]‏ ، وقد قيل‏:‏ إن معناه، أن الله على رجع الماء المدفوق في الصلب لقادر، وهذا ـ وإن كان المعنى صحيحًا ـ فليس هو المراد من الآية، ولهذا قال بعده‏:‏ ‏{‏يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ‏}‏ أي‏:‏ تختبر سرائر الصدور، ويظهر ما كان في القلوب من خير وشر على صفحات الوجوه قال تعالى‏:‏ ‏{‏يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ‏}‏ ففي الدنيا، تنكتم كثير من الأمور، ولا تظهر عيانًا للناس، وأما في القيامة، فيظهر بر الأبرار، وفجور الفجار، وتصير الأمور علانية‏.‏

‏{‏فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ‏}‏ يدفع بها عن نفسه ‏{‏وَلَا نَاصِرٍ‏}‏ خارجي ينتصر به، فهذا القسم على حالة العاملين وقت عملهم وعند جزائهم‏.‏

ثم أقسم قسمًا ثانيًا على صحة القرآن، فقال‏:‏ ‏{‏وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ‏}‏ أي‏:‏ ترجع السماء بالمطر كل عام، وتنصدع الأرض للنبات، فيعيش بذلك الآدميون والبهائم، وترجع السماء أيضًا بالأقدار والشئون الإلهية كل وقت، وتنصدع الأرض عن الأموات، ‏{‏إِنَّه‏}‏ أي‏:‏ القرآن ‏{‏لَقَوْلٌ فَصْلٌ‏}‏ أي‏:‏ حق وصدق بين واضح‏.‏

‏{‏وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ‏}‏ أي‏:‏ جد ليس بالهزل، وهو القول الذي يفصل بين الطوائف والمقالات، وتنفصل به الخصومات‏.‏

‏{‏إِنَّهُم‏}‏ أي‏:‏ المكذبين للرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ وللقرآن ‏{‏يَكِيدُونَ كَيْدًا‏}‏ ليدفعوا بكيدهم الحق، ويؤيدوا الباطل‏.‏

‏{‏وَأَكِيدُ كَيْدًا‏}‏ لإظهار الحق، ولو كره الكافرون، ولدفع ما جاءوا به من الباطل، ويعلم بهذا من الغالب، فإن الآدمي أضعف وأحقر من أن يغالب القوي العليم في كيده‏.‏

‏{‏فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا‏}‏ أي‏:‏ قليلًا، فسيعلمون عاقبة أمرهم، حين ينزل بهم العقاب‏.‏

تم تفسير سورة الطارق، والحمد لله رب العالمين‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امونة



تاريخ التسجيل : 08/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: عاوزين نفهم...القرأن   الخميس 17 سبتمبر 2009, 11:47 pm

جزاك الله كل خيرررررررررررررررررررررررررر مووووووووووووضوع غي غاية الروعة



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dr.oraefy



الموقع : بجوار سرير العيااااان..
تاريخ التسجيل : 26/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: عاوزين نفهم...القرأن   الجمعة 18 سبتمبر 2009, 10:16 pm


تفسير سورة البروج




وهي مكية




‏[‏1 ـ 22‏]‏ ‏بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ‏


{وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ * وَالْيَوْمِ الْمَوْعُودِ * وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ * قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ * النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ * إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ * وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ * وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ * الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ * إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ * إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْكَبِيرُ * إِنَّ بَطْشَ رَبِّكَ لَشَدِيدٌ * إِنَّهُ هُوَ يُبْدِئُ وَيُعِيدُ * وَهُوَ الْغَفُورُ الْوَدُودُ * ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ * فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ * هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْجُنُودِ * فِرْعَوْنَ وَثَمُودَ * بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي تَكْذِيبٍ * وَاللَّهُ مِنْ وَرَائِهِمْ مُحِيطٌ * بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ * فِي لَوْحٍ مَحْفُوظٍ‏}‏



‏{‏وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ‏}‏

أي‏:‏ ‏[‏ذات‏]‏ المنازل المشتملة على منازل الشمس والقمر، والكواكب المنتظمة في سيرها، على أكمل ترتيب ونظام دال على كمال قدرة الله تعالى ورحمته، وسعة علمه وحكمته‏.‏


‏{‏وَالْيَوْمِ الْمَوْعُودِ‏}‏

وهو يوم القيامة، الذي وعد الله الخلق أن يجمعهم فيه، ويضم فيه أولهم وآخرهم، وقاصيهم ودانيهم، الذي لا يمكن أن يتغير، ولا يخلف الله الميعاد‏.‏

‏{‏وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ‏}‏

وشمل هذا كل من اتصف بهذا الوصف أي‏:‏ مبصر ومبصر، وحاضر ومحضور، وراء ومرئي‏.‏

والمقسم عليه، ما تضمنه هذا القسم من آيات الله الباهرة، وحكمه الظاهرة، ورحمته الواسعة‏.‏

وقيل‏:‏ إن المقسم عليه قوله ‏{‏قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ‏}‏ وهذا دعاء عليهم بالهلاك‏.‏

و‏{‏الأخدود‏}
الحفر التي تحفر في الأرض‏.‏


وكان أصحاب الأخدود هؤلاء قومًا كافرين، ولديهم قوم مؤمنون، فراودوهم للدخول في دينهم، فامتنع المؤمنون من ذلك، فشق الكافرون أخدودًا ‏[‏في الأرض‏]‏، وقذفوا فيها النار، وقعدوا حولها، وفتنوا المؤمنين، وعرضوهم عليها، فمن استجاب لهم أطلقوه، ومن استمر على الإيمان قذفوه في النار، وهذا في غاية المحاربة لله ولحزبه المؤمنين، ولهذا لعنهم الله وأهلكهم وتوعدهم فقال‏:‏

‏{‏قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ‏}‏

ثم فسر الأخدود بقوله‏:‏

‏{‏النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ‏}‏

وهذا من أعظم ما يكون من التجبر وقساوة القلب، لأنهم جمعوا بين الكفر بآيات الله ومعاندتها، ومحاربة أهلها وتعذيبهم بهذا العذاب، الذي تنفطر منه القلوب، وحضورهم إياهم عند إلقائهم فيها، والحال أنهم ما نقموا من المؤمنين إلا خصلة يمدحون عليها، وبها سعادتهم، وهي أنهم كانوا يؤمنون بالله العزيز الحميد أي‏:‏ الذي له العزة التي قهر بها كل شيء، وهو حميد في أقواله وأوصافه وأفعاله‏.‏

‏{‏الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ‏}‏

خلقًا وعبيدًا، يتصرف فيهم تصرف المالك بملكه ،

‏{‏وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ‏}‏

علمًا وسمعًا وبصرًا، أفلا خاف هؤلاء المتمردون على الله، أن يبطش بهم العزيز المقتدر، أو ما علموا أنهم جميعهم مماليك لله ، ليس لأحد على أحد سلطة، من دون إذن المالك‏؟‏ أو خفي عليهم أن الله محيط بأعمالهم، مجاز لهم على فعالهم ‏؟‏ كلا إن الكافر في غرور، والظالم في جهل وعمى عن سواء السبيل‏.‏

ثم وعدهم، وأوعدهم، وعرض عليهم التوبة، فقال‏:‏

‏{‏إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ‏}

‏ أي‏:‏ العذاب الشديد المحرق‏.‏

قال الحسن رحمه الله‏:‏ انظروا إلى هذا الكرم والجود، هم قتلوا أولياءه وأهل طاعته، وهو يدعوهم إلى التوبة‏.‏

ولما ذكر عقوبة الظالمين، ذكر ثواب المؤمنين، فقال‏:‏

‏{‏إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا‏}‏ بقلوبهم ‏{‏وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ‏}‏ بجوارحهم

‏{‏لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْكَبِيرُ‏}‏ الذي حصل به الفوز برضا الله ودار كرامته‏.‏


‏{‏إِنَّ بَطْشَ رَبِّكَ لَشَدِيدٌ‏}‏

أي‏:‏ إن عقوبته لأهل الجرائم والذنوب العظام ‏[‏لقوية‏]‏ شديدة، وهو بالمرصاد للظالمين كما قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ‏}‏


‏{‏إِنَّهُ هُوَ يُبْدِئُ وَيُعِيدُ‏}‏

أي‏:‏ هو المنفرد بإبداء الخلق وإعادته، فلا مشارك له في ذلك ، ‏


{‏وَهُوَ الْغَفُورُ‏}‏
الذي يغفر الذنوب جميعها لمن تاب، ويعفو عن السيئات لمن استغفره وأناب‏.‏

‏{‏الْوَدُودُ‏}‏ الذي يحبه أحبابه محبة لا يشبهها شيء فكما أنه لا يشابهه شيء في صفات الجلال والجمال، والمعاني والأفعال، فمحبته في قلوب خواص خلقه، التابعة لذلك، لا يشبهها شيء من أنواع المحاب، ولهذا كانت محبته أصل العبودية، وهي المحبة التي تتقدم جميع المحاب وتغلبها، وإن لم يكن غيرها تبعًا لها، كانت عذابًا على أهلها، وهو تعالى الودود، الواد لأحبابه،

كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ‏}‏ والمودة هي المحبة الصافية، وفي هذا سر لطيف، حيث قرن ‏{‏الودود‏}‏ بالغفور، ليدل ذلك على أن أهل الذنوب إذا تابوا إلى الله وأنابوا، غفر لهم ذنوبهم وأحبهم، فلا يقال‏:‏ بل تغفر ذنوبهم، ولا يرجع إليهم الود، كما قاله بعض الغالطين‏.‏

بل الله أفرح بتوبة عبده حين يتوب، من رجل له راحلة، عليها طعامه وشرابه وما يصلحه، فأضلها في أرض فلاة مهلكة، فأيس منها، فاضطجع في ظل شجرة ينتظر الموت، فبينما هو على تلك الحال، إذا راحلته على رأسه، فأخذ بخطامها، فالله أعظم فرحًا بتوبة العبد من هذا براحلته، وهذا أعظم فرح يقدر‏.‏

فلله الحمد والثناء، وصفو الوداد، ما أعظم بره، وأكثر خيره، وأغزر إحسانه، وأوسع امتنانه‏"‏



‏{‏ذُو الْعَرْشِ الْمَجِيدُ‏}‏

أي‏:‏ صاحب العرش العظيم، الذي من عظمته، أنه وسع السماوات والأرض والكرسي، فهي بالنسبة إلى العرش كحلقة ملقاة في فلاة، بالنسبة لسائر الأرض، وخص الله العرش بالذكر، لعظمته، ولأنه أخص المخلوقات بالقرب منه تعالى، وهذا على قراءة الجر، يكون ‏{‏المجيد‏}‏ نعتا للعرش، وأما على قراءة الرفع، فإن المجيد نعت لله ، والمجد سعة الأوصاف وعظمتها‏.‏

‏{‏فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ‏}‏

أي‏:‏ مهما أراد شيئًا فعله، إذا أراد شيئًا قال له كن فيكون، وليس أحد فعالًا لما يريد إلا الله‏.‏

فإن المخلوقات، ولو أرادت شيئًا، فإنه لا بد لإرادتها من معاون وممانع، والله لا معاون لإرادته، ولا ممانع له مما أراد‏.‏

ثم ذكر من أفعاله الدالة على صدق ما جاءت به رسله، فقال‏:‏

‏{‏هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْجُنُودِ فِرْعَوْنَ وَثَمُود‏}‏ وكيف كذبوا المرسلين، فجعلهم الله من المهلكين‏.‏

‏{‏بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي تَكْذِيبٍ‏}

أي‏:‏ لا يزالون مستمرين على التكذيب والعناد، لا تنفع فيهم الآيات، ولا تجدي لديهم العظات‏.‏

‏{‏وَاللَّهُ مِنْ وَرَائِهِمْ مُحِيطٌ‏}‏

أي‏:‏ قد أحاط بهم علمًا وقدرة، كقوله‏:‏ ‏{‏إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ‏}‏ ففيه الوعيد الشديد للكافرين، من عقوبة من هم في قبضته، وتحت تدبيره‏.‏

‏{‏بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ‏}‏ أي‏:‏ وسيع المعاني عظيمها، كثير الخير والعلم‏.‏

‏{‏فِي لَوْحٍ مَحْفُوظٍ‏}‏ من التغيير والزيادة والنقص، ومحفوظ من الشياطين، وهو‏:‏ اللوح المحفوظ الذي قد أثبت الله فيه كل شيء‏.‏

وهذا يدل على جلالة القرآن وجزالته، ورفعة قدره عند الله تعالى، والله أعلم‏.‏

تم تفسير السورة‏.‏

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريري



تاريخ التسجيل : 21/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: عاوزين نفهم...القرأن   السبت 19 سبتمبر 2009, 3:41 am

جزاك الله خيرا
وجعله فى ميزان حسناتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dr.oraefy



الموقع : بجوار سرير العيااااان..
تاريخ التسجيل : 26/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: عاوزين نفهم...القرأن   السبت 19 سبتمبر 2009, 8:55 pm


تفسير سورة الغاشية

وهي مكية

‏[‏1 - 16‏]‏ ‏بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

‏{‏هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ * وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ * عَامِلَةٌ نَاصِبَةٌ * تَصْلَى نَارًا حَامِيَةً * تُسْقَى مِنْ عَيْنٍ آنِيَةٍ * لَيْسَ لَهُمْ طَعَامٌ إِلَّا مِنْ ضَرِيعٍ * لَا يُسْمِنُ وَلَا يُغْنِي مِنْ جُوعٍ * وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاعِمَةٌ * لِسَعْيِهَا رَاضِيَةٌ * فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ * لَا تَسْمَعُ فِيهَا لَاغِيَةً * فِيهَا عَيْنٌ جَارِيَةٌ * فِيهَا سُرُرٌ مَرْفُوعَةٌ * وَأَكْوَابٌ مَوْضُوعَةٌ * وَنَمَارِقُ مَصْفُوفَةٌ * وَزَرَابِيُّ مَبْثُوثَةٌ‏}‏



يذكر تعالى أحوال يوم القيامة وما فيها من الأهوال الطامة، وأنها تغشى الخلائق بشدائدها، فيجازون بأعمالهم، ويتميزون ‏[‏إلى‏]‏ فريقين‏:‏ فريقًا في الجنة، وفريقًا في السعير‏.‏

فأخبر عن وصف كلا الفريقين، فقال في ‏[‏وصف‏]‏ أهل النار‏:‏

‏{‏وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ‏}‏ أي‏:‏ يوم القيامة ‏{‏خَاشِعَة‏}‏ من الذل، والفضيحة والخزي‏.‏

‏{‏عَامِلَةٌ نَاصِبَةٌ‏}‏ أي‏:‏ تاعبة في العذاب، تجر على وجوهها، وتغشى وجوههم النار‏.‏

ويحتمل أن المراد ‏[‏بقوله‏:‏‏]‏

‏{‏وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ عَامِلَةٌ نَاصِبَةٌ‏}‏

في الدنيا لكونهم في الدنيا أهل عبادات وعمل، ولكنه لما عدم شرطه وهو الإيمان، صار يوم القيامة هباء منثورا، وهذا الاحتمال وإن كان صحيحًا من حيث المعنى، فلا يدل عليه سياق الكلام، بل الصواب المقطوع به هو الاحتمال الأول، لأنه قيده بالظرف، وهو يوم القيامة، ولأن المقصود هنا بيان وصف أهل النار عمومًا، وذلك الاحتمال جزء قليل من أهل النار بالنسبة إلى أهلها ؛ ولأن الكلام في بيان حال الناس عند غشيان الغاشية، فليس فيه تعرض لأحوالهم في الدنيا‏.‏


وقوله‏:‏ ‏{‏تَصْلَى نَارًا حَامِيَةً‏}‏

أي‏:‏ شديدًا حرها، تحيط بهم من كل مكان، ‏{‏تُسْقَى مِنْ عَيْنٍ آنِيَةٍ‏}‏ أي‏:‏ حارة شديدة الحرارة ‏{‏وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ‏}‏ فهذا شرابهم‏.‏

وأما طعامهم فـ ‏{‏لَيْسَ لَهُمْ طَعَامٌ إِلَّا مِنْ ضَرِيعٍ لَا يُسْمِنُ وَلَا يُغْنِي مِنْ جُوعٍ‏}‏

وذلك أن المقصود من الطعام أحد أمرين‏:‏ إما أن يسد جوع صاحبه ويزيل عنه ألمه، وإما أن يسمن بدنه من الهزال، وهذا الطعام ليس فيه شيء من هذين الأمرين، بل هو طعام في غاية المرارة والنتن والخسة نسأل الله العافية‏.‏

وأما أهل الخير، فوجوههم يوم القيامة ‏{‏نَاعِمَةٌ‏}‏ أي‏:‏ قد جرت عليهم نضرة النعيم، فنضرت أبدانهم، واستنارت وجوههم، وسروا غاية السرور‏.‏

‏{‏لِسَعْيِهَا‏}‏ الذي قدمته في الدنيا من الأعمال الصالحة، والإحسان إلى عباد الله، ‏{‏رَاضِيَةٍ‏}‏ إذ وجدت ثوابه مدخرًا مضاعفًا، فحمدت عقباه، وحصل لها كل ما تتمناه، وذلك أنها ‏{‏فِي جَنَّةٍ‏}‏ جامعة لأنواع النعيم كلها، ‏{‏عَالِيَةٍ‏}‏ في محلها ومنازلها، فمحلها في أعلى عليين، ومنازلها مساكن عالية، لها غرف ومن فوق الغرف غرف مبنية يشرفون منها على ما أعد الله لهم من الكرامة‏.‏

‏{‏قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ‏}‏

أي‏:‏ كثيرة الفواكه اللذيذة، المثمرة بالثمار الحسنة، السهلة التناول، بحيث ينالونها على أي‏:‏ حال كانوا، لا يحتاجون أن يصعدوا شجرة، أو يستعصي عليهم منها ثمرة‏.‏


‏{‏لَا تَسْمَعُ فِيهَا‏}‏ أي‏:‏ الجنة ‏{‏لَاغِيَةً‏}‏ أي‏:‏ كلمة لغو وباطل، فضلًا عن الكلام المحرم، بل كلامهم كلام حسن ‏[‏نافع‏]‏ مشتمل على ذكر الله تعالى، وذكر نعمه المتواترة عليهم، و‏[‏على‏]‏ الآداب المستحسنة بين المتعاشرين، الذي يسر القلوب، ويشرح الصدور‏.‏

‏{‏فِيهَا عَيْنٌ جَارِيَةٌ‏}‏

وهذا اسم جنس أي‏:‏ فيها العيون الجارية التي يفجرونها ويصرفونها كيف شاءوا، وأنى أرادوا‏.‏

‏{‏فِيهَا سُرُرٌ مَرْفُوعَةٌ‏}‏
و ‏"‏ السرر ‏"‏ جمع ‏"‏ سرير ‏"‏ وهي المجالس المرتفعة في ذاتها، وبما عليها من الفرش اللينة الوطيئة‏.‏

‏{‏وَأَكْوَابٌ مَوْضُوعَةٌ‏}‏

أي‏:‏ أوان ممتلئة من أنواع الأشربة اللذيذة، قد وضعت بين أيديهم، وأعدت لهم، وصارت تحت طلبهم واختيارهم، يطوف بها عليهم الولدان المخلدون‏.‏

‏{‏وَنَمَارِقُ مَصْفُوفَةٌ‏}

‏ أي‏:‏ وسائد من الحرير والاستبرق وغيرهما مما لا يعلمه إلا الله، قد صفت للجلوس والاتكاء عليها، وقد أريحوا عن أن يضعوها، و يصفوها بأنفسهم‏.‏

‏{‏وَزَرَابِيُّ مَبْثُوثَةٌ‏}‏

والزرابي ‏[‏هي‏:‏‏]‏ البسط الحسان، مبثوثة أي‏:‏ مملوءة بها مجالسهم من كل جانب‏.‏


‏[‏17 - 26‏]‏ ‏{‏أَفَلَا يَنْظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ * وَإِلَى السَّمَاءِ كَيْفَ رُفِعَتْ * وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ * وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ * فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ * لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُسَيْطِرٍ * إِلَّا مَنْ تَوَلَّى وَكَفَرَ * فَيُعَذِّبُهُ اللَّهُ الْعَذَابَ الْأَكْبَرَ * إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ * ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُم‏}‏

يقول تعالى حثًا للذين لا يصدقون الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ ولغيرهم من الناس، أن يتفكروا في مخلوقات الله الدالة على توحيده‏:‏ ‏{‏أَفَلَا يَنْظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَت‏}‏ أي‏:‏ ‏[‏ألا‏]‏ ينظرون إلى خلقها البديع، وكيف سخرها الله للعباد، وذللها لمنافعهم الكثيرة التي يضطرون إليها‏.‏

‏{‏وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَت‏}‏ بهيئة باهرة، حصل بها استقرار الأرض وثباتها عن الاضطراب، وأودع فيها من المنافع ‏[‏الجليلة‏]‏ ما أودع‏.‏

‏{‏وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَت‏}‏ أي‏:‏ مدت مدًا واسعًا، وسهلت غاية التسهيل، ليستقر الخلائق على ظهرها، ويتمكنوا من حرثها وغراسها، والبنيان فيها، وسلوك الطرق الموصلة إلى أنواع المقاصد فيها‏.‏

واعلم أن تسطيحها لا ينافي أنها كرة مستديرة، قد أحاطت الأفلاك فيها من جميع جوانبها، كما دل على ذلك النقل والعقل والحس والمشاهدة، كما هو مذكور معروف عند أكثر الناس، خصوصًا في هذه الأزمنة، التي وقف الناس على أكثر أرجائها بما أعطاهم الله من الأسباب المقربة للبعيد، فإن التسطيح إنما ينافي كروية الجسم الصغير جدًا، الذي لو سطح لم يبق له استدارة تذكر‏.‏

وأما جسم الأرض الذي هو في غاية الكبر والسعة ، فيكون كرويًا مسطحًا، ولا يتنافى الأمران، كما يعرف ذلك أرباب الخبرة‏.‏

‏{‏فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ‏}‏ أي‏:‏ ذكر الناس وعظهم، وأنذرهم وبشرهم، فإنك مبعوث لدعوة الخلق إلى الله وتذكيرهم، ولم تبعث مسيطرًا عليهم، مسلطًا موكلًا بأعمالهم، فإذا قمت بما عليك، فلا عليك بعد ذلك لوم، كقوله تعالى‏:‏ ‏{‏وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِجَبَّارٍ فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَنْ يَخَافُ وَعِيدِ‏}‏ ‏.‏

وقوله‏:‏ ‏{‏إِلَّا مَنْ تَوَلَّى وَكَفَرَ‏}‏ أي‏:‏ لكن من تولى عن الطاعة وكفر بالله ‏{‏فَيُعَذِّبُهُ اللَّهُ الْعَذَابَ الْأَكْبَرَ‏}‏ أي‏:‏ الشديد الدائم، ‏{‏إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُم‏}‏ أي‏:‏ رجوع الخليقة وجمعهم في يوم القيامة‏.‏

‏{‏ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُم‏}‏ فنحاسبهم على ما عملوا من خير وشر‏.‏

آخر تفسير سورة الغاشية، والحمد لله رب العالمين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dr.oraefy



الموقع : بجوار سرير العيااااان..
تاريخ التسجيل : 26/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: عاوزين نفهم...القرأن   الأحد 20 سبتمبر 2009, 5:34 pm


تفسير سورة النازعات

وهي مكية

‏[‏1 ـ 14‏]‏ ‏بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ‏{وَالنَّازِعَاتِ غَرْقًا * وَالنَّاشِطَاتِ نَشْطًا * وَالسَّابِحَاتِ سَبْحًا * فَالسَّابِقَاتِ سَبْقًا * فَالْمُدَبِّرَاتِ أَمْرًا * يَوْمَ تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ * تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ * قُلُوبٌ يَوْمَئِذٍ وَاجِفَةٌ * أَبْصَارُهَا خَاشِعَةٌ * يَقُولُونَ أَئِنَّا لَمَرْدُودُونَ فِي الْحَافِرَةِ * أَئِذَا كُنَّا عِظَامًا نَخِرَةً * قَالُوا تِلْكَ إِذًا كَرَّةٌ خَاسِرَةٌ * فَإِنَّمَا هِيَ زَجْرَةٌ وَاحِدَةٌ * فَإِذَا هُمْ بِالسَّاهِرَةِ‏}‏

هذه الإقسامات بالملائكة الكرام، وأفعالهم الدالة على كمال انقيادهم لأمر الله، وإسراعهم في تنفيذ أمره، يحتمل أن المقسم عليه، الجزاء والبعث، بدليل الإتيان بأحوال القيامة بعد ذلك، ويحتمل أن المقسم عليه والمقسم به متحدان، وأنه أقسم على الملائكة، لأن الإيمان بهم أحد أركان الإيمان الستة، ولأن في ذكر أفعالهم هنا ما يتضمن الجزاء الذي تتولاه الملائكة عند الموت وقبله وبعده، فقال‏:‏ ‏{‏وَالنَّازِعَاتِ غَرْقًا‏}‏ وهم الملائكة التي تنزع الأرواح بقوة، وتغرق في نزعها حتى تخرج الروح، فتجازى بعملها‏.‏

‏{‏وَالنَّاشِطَاتِ نَشْطًا‏}‏ وهم الملائكة أيضا، تجتذب الأرواح بقوة ونشاط، أو أن النزع يكون لأرواح المؤمنين، والنشط لأرواح الكفار‏.‏

‏{‏وَالسَّابِحَاتِ‏}‏ أي‏:‏ المترددات في الهواء صعودا ونزولا ‏{‏سَبْحًا‏}‏

‏{‏فَالسَّابِقَاتِ‏}‏ لغيرها ‏{‏سَبْقًا‏}‏ فتبادر لأمر الله، وتسبق الشياطين في إيصال الوحي إلى رسل الله حتى لا تسترقه ‏.‏

‏{‏فَالْمُدَبِّرَاتِ أَمْرًا‏}‏ الملائكة، الذين وكلهم الله أن يدبروا كثيرا من أمور العالم العلوي والسفلي، من الأمطار، والنبات، والأشجار، والرياح، والبحار، والأجنة، والحيوانات، والجنة، والنار ‏[‏وغير ذلك‏]‏‏.‏

‏{‏يَوْمَ تَرْجُفُ الرَّاجِفَةُ‏}‏ وهي قيام الساعة، ‏{‏تَتْبَعُهَا الرَّادِفَةُ‏}‏ أي‏:‏ الرجفة الأخرى التي تردفها وتأتي تلوها، ‏{‏قُلُوبٌ يَوْمَئِذٍ وَاجِفَةٌ‏}‏ أي‏:‏ موجفة ومنزعجة من شدة ما ترى وتسمع‏.‏

‏{‏أَبْصَارُهَا خَاشِعَةٌ‏}‏ أي‏:‏ ذليلة حقيرة، قد ملك قلوبهم الخوف، وأذهل أفئدتهم الفزع، وغلب عليهم التأسف ‏[‏واستولت عليهم‏]‏ الحسرة‏.‏

يقولون أي‏:‏ الكفار في الدنيا، على وجه التكذيب‏:‏ ‏{‏أَئِذَا كُنَّا عِظَامًا نَخِرَةً‏}‏ أي‏:‏ بالية فتاتا‏.‏

‏{‏قَالُوا تِلْكَ إِذًا كَرَّةٌ خَاسِرَةٌ‏}‏ أي‏:‏ استبعدوا أن يبعثهم الله ويعيدهم بعدما كانوا عظاما نخرة، جهلا ‏[‏منهم‏]‏ بقدرة الله، وتجرؤا عليه‏.‏

قال الله في بيان سهولة هذا الأمر عليه‏:‏ ‏{‏فَإِنَّمَا هِيَ زَجْرَةٌ وَاحِدَةٌ‏}‏ ينفخ فيها في الصور‏.‏

فإذا الخلائق كلهم ‏{‏بِالسَّاهِرَةِ‏}‏ أي‏:‏ على وجه الأرض، قيام ينظرون، فيجمعهم الله ويقضي بينهم بحكمه العدل ويجازيهم‏.‏

‏[‏15 ـ 26‏]‏ ‏{‏هَلْ أتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى * إِذْ نَادَاهُ رَبُّهُ بِالْوَادِي الْمُقَدَّسِ طُوًى * اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى * فَقُلْ هَلْ لَكَ إِلَى أَنْ تَزَكَّى * وَأَهْدِيَكَ إِلَى رَبِّكَ فَتَخْشَى * فَأَرَاهُ الْآيَةَ الْكُبْرَى * فَكَذَّبَ وَعَصَى * ثُمَّ أَدْبَرَ يَسْعَى * فَحَشَرَ فَنَادَى * فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى * فَأَخَذَهُ اللَّهُ نَكَالَ الْآخِرَةِ وَالْأُولَى * إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِمَنْ يَخْشَى‏}‏

يقول ‏[‏الله‏]‏ تعالى لنبيه محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ‏:‏ ‏{‏هَلْ أتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى‏}‏ وهذا الاستفهام عن أمر عظيم متحقق وقوعه‏.‏

أي‏:‏ هل أتاك حديثه ‏{‏إِذْ نَادَاهُ رَبُّهُ بِالْوَادِي الْمُقَدَّسِ طُوًى‏}‏ وهو المحل الذي كلمه الله فيه، وامتن عليه بالرسالة، واختصه بالوحي والاجتباء فقال له ‏{‏اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى‏}‏ أي‏:‏ فانهه عن طغيانه وشركه وعصيانه، بقول لين، وخطاب لطيف، لعله ‏{‏يتذكر أو يخشى‏}‏

‏{‏فَقُل‏}‏ له‏:‏ ‏{‏هَلْ لَكَ إِلَى أَنْ تَزَكَّى‏}‏ أي‏:‏ هل لك في خصلة حميدة، ومحمدة جميلة، يتنافس فيها أولو الألباب، وهي أن تزكي نفسك وتطهرها من دنس الكفر والطغيان، إلى الإيمان والعمل الصالح‏؟‏

‏{‏وَأَهْدِيَكَ إِلَى رَبِّكَ‏}‏ أي‏:‏ أدلك عليه، وأبين لك مواقع رضاه، من مواقع سخطه‏.‏ ‏{‏فَتَخْشَى‏}‏ الله إذا علمت الصراط المستقيم، فامتنع فرعون مما دعاه إليه موسى‏.‏

‏{‏فَأَرَاهُ الْآيَةَ الْكُبْرَى‏}‏ أي‏:‏ جنس الآية الكبرى، فلا ينافي تعددها ‏{‏فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُبِينٌ وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاءُ لِلنَّاظِرِينَ‏}‏

‏{‏فَكَذَّبَ‏}‏ بالحق ‏{‏وَعَصَى‏}‏ الأمر، ‏{‏ثُمَّ أَدْبَرَ يَسْعَى‏}‏ أي‏:‏ يجتهد في مبارزة الحق ومحاربته، ‏{‏فَحَشَرَ‏}‏ جنوده أي‏:‏ جمعهم ‏{‏فَنَادَى فَقَالَ‏}‏ لهم‏:‏ ‏{‏أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى‏}‏ فأذعنوا له وأقروا بباطله حين استخفهم، ‏{‏فَأَخَذَهُ اللَّهُ نَكَالَ الْآخِرَةِ وَالْأُولَى‏}‏ أي‏:‏ صارت عقوبته دليلا وزاجرا، ومبينة لعقوبة الدنيا والآخرة، ‏{‏إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِمَنْ يَخْشَى‏}‏ فإن من يخشى الله هو الذي ينتفع بالآيات والعبر، فإذا رأى عقوبة فرعون، عرف أن كل من تكبر وعصى، وبارز الملك الأعلى، عاقبه في الدنيا والآخرة، وأما من ترحلت خشية الله من قلبه، فلو جاءته كل آية لم يؤمن ‏[‏بها‏]‏‏.‏

‏[‏27 ـ 33‏]‏ ‏{‏أَأَنْتُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَمِ السَّمَاءُ بَنَاهَا * رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا * وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا * وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا * أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا * وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا * مَتَاعًا لَكُمْ وَلِأَنْعَامِكُم‏}‏

يقول تعالى مبينا دليلا واضحا لمنكري البعث ومستبعدي إعادة الله للأجساد‏:‏ ‏{‏أَأَنْتُم‏}‏ أيها البشر ‏{‏أَشَدُّ خَلْقًا أَمِ السَّمَاءُ‏}‏ ذات الجرم العظيم، والخلق القوي، والارتفاع الباهر ‏{‏بَنَاهَا‏}‏ الله‏.‏

‏{‏رَفَعَ سَمْكَهَا‏}‏ أي‏:‏ جرمها وصورتها، ‏{‏فَسَوَّاهَا‏}‏ بإحكام وإتقان يحير العقول، ويذهل الألباب، ‏{‏وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا‏}‏ أي‏:‏ أظلمه، فعمت الظلمة ‏[‏جميع‏]‏ أرجاء السماء، فأظلم وجه الأرض، ‏{‏وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا‏}‏ أي‏:‏ أظهر فيه النور العظيم، حين أتى بالشمس، فامتد الناس في مصالح دينهم ودنياهم‏.‏

‏{‏وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ‏}‏ أي‏:‏ بعد خلق السماء ‏{‏دَحَاهَا‏}‏ أي‏:‏ أودع فيها منافعها‏.‏

وفسر ذلك بقوله‏:‏ ‏{‏أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا‏}‏ أي‏:‏ ثبتها في الأرض‏.‏ فدحى الأرض بعد خلق السماء، كما هو نص هذه الآيات ‏[‏الكريمة‏]‏‏.‏ وأما خلق نفس الأرض، فمتقدم على خلق السماء كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ‏}‏ إلى أن قال‏:‏ ‏{‏ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وهي دخان فقال لها وللأرض ائتيا طوعا أو كرها قالتا أتينا طائعين‏}‏ فالذي خلق السماوات العظام وما فيها من الأنوار والأجرام، والأرض الكثيفة الغبراء، وما فيها من ضروريات الخلق ومنافعهم، لا بد أن يبعث الخلق المكلفين، فيجازيهم على أعمالهم، فمن أحسن فله الحسنى ومن أساء فلا يلومن إلا نفسه، ولهذا ذكر بعد هذا القيام الجزاء ، فقال‏:‏

‏[‏34 ـ 41‏]‏ ‏{‏فَإِذَا جَاءَتِ الطَّامَّةُ الْكُبْرَى * يَوْمَ يَتَذَكَّرُ الْإِنْسَانُ مَا سَعَى * وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ لِمَنْ يَرَى * فَأَمَّا مَنْ طَغَى * وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى * وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى * فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى‏}‏

أي‏:‏ إذا جاءت القيامة الكبرى، والشدة العظمى، التي يهون عندها كل شدة، فحينئذ يذهل الوالد عن ولده، والصاحب عن صاحبه ‏[‏وكل محب عن حبيبه‏]‏‏.‏ و ‏{‏يَتَذَكَّرُ الْإِنْسَانُ مَا سَعَى‏}‏ في الدنيا، من خير وشر، فيتمنى زيادة مثقال ذرة في حسناته، ويغمه ويحزن لزيادة مثقال ذرة في سيئاته‏.‏

ويعلم إذ ذاك أن مادة ربحه وخسرانه ما سعاه في الدنيا، وينقطع كل سبب ووصلة كانت في الدنيا سوى الأعمال‏.‏

‏{‏وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ لِمَنْ يَرَى‏}‏ أي‏:‏ جعلت في البراز، ظاهرة لكل أحد، قد برزت لأهلها، واستعدت لأخذهم، منتظرة لأمر ربها‏.‏

‏{‏فَأَمَّا مَنْ طَغَى‏}‏ أي‏:‏ جاوز الحد، بأن تجرأ على المعاصي الكبار، ولم يقتصر على ما حده الله‏.‏

‏{‏وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا‏}‏ على الآخرة فصار سعيه لها، ووقته مستغرقا في حظوظها وشهواتها، ونسي الآخرة وترك العمل لها‏.‏ ‏{‏فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى‏}‏ ‏[‏له‏]‏ أي‏:‏ المقر والمسكن لمن هذه حاله، ‏{‏وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ‏}‏ أي‏:‏ خاف القيام عليه ومجازاته بالعدل، فأثر هذا الخوف في قلبه فنهى نفسه عن هواها الذي يقيدها عن طاعة الله، وصار هواه تبعا لما جاء به الرسول، وجاهد الهوى والشهوة الصادين عن الخير، ‏{‏فَإِنَّ الْجَنَّةَ‏}‏ ‏[‏المشتملة على كل خير وسرور ونعيم‏]‏ ‏{‏هِيَ الْمَأْوَى‏}‏ لمن هذا وصفه‏.‏

‏[‏42 ـ 46‏]‏ ‏{‏يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا * فِيمَ أَنْتَ مِنْ ذِكْرَاهَا * إِلَى رَبِّكَ مُنْتَهَاهَا * إِنَّمَا أَنْتَ مُنْذِرُ مَنْ يَخْشَاهَا * كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا‏}‏

أي‏:‏ يسألك المتعنتون المكذبون بالبعث ‏{‏عَنِ السَّاعَةِ‏}‏ متى وقوعها و ‏{‏أَيَّانَ مُرْسَاهَا‏}‏ فأجابهم الله بقوله‏:‏ ‏{‏فِيمَ أَنْتَ مِنْ ذِكْرَاهَا‏}‏ أي‏:‏ ما الفائدة لك ولهم في ذكرها ومعرفة وقت مجيئها‏؟‏ فليس تحت ذلك نتيجة، ولهذا لما كان علم العباد للساعة ليس لهم فيه مصلحة دينية ولا دنيوية، بل المصلحة في خفائه عليهم، طوى علم ذلك عن جميع الخلق، واستأثر بعلمه فقال‏:‏ ‏{‏إِلَى رَبِّكَ مُنْتَهَاهَا‏}‏ أي‏:‏ إليه ينتهي علمها، كما قال في الآية الأخرى‏:‏ ‏{‏يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي لَا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلَّا هُوَ ثقلت في السماوات والأرض لا تأتيكم إلا بغته يسألونك كأنك حفي عنها قل إنما علمها عند الله ولكن أكثر الناس لا يعلمون‏}‏ ‏.‏ ‏{‏إِنَّمَا أَنْتَ مُنْذِرُ مَنْ يَخْشَاهَا‏}‏ أي‏:‏ إنما نذارتك ‏[‏نفعها‏]‏ لمن يخشى مجيء الساعة، ويخاف الوقوف بين يديه، فهم الذين لا يهمهم سوى الاستعداد لها والعمل لأجلها‏.‏ وأما من لا يؤمن بها، فلا يبالي به ولا بتعنته، لأنه تعنت مبني على العناد والتكذيب، وإذا وصل إلى هذه الحال، كان الإجابة عنه عبثا، ينزه الحكيم عنه ‏[‏تمت‏]‏ والحمد لله رب العالمين‏.‏

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
amooooola



الموقع : في قلوب احبابي
تاريخ التسجيل : 04/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: عاوزين نفهم...القرأن   الأحد 20 سبتمبر 2009, 5:57 pm

جزاك الله خيرا على مجهودك الرائع وكل عام وانت بخير تقبل الله منا ومنكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dr.oraefy



الموقع : بجوار سرير العيااااان..
تاريخ التسجيل : 26/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: عاوزين نفهم...القرأن   الأربعاء 23 سبتمبر 2009, 3:33 am


تفسير سورة عم

وهي مكية





‏[‏1 ـ 5‏]‏ ‏بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ‏



{عَمَّ يَتَسَاءَلُونَ * عَنِ النَّبَإِ الْعَظِيمِ * الَّذِي هُمْ فِيهِ مُخْتَلِفُونَ * كَلَّا سَيَعْلَمُونَ * ثُمَّ كَلَّا سَيَعْلَمُونَ‏}‏





أي‏:‏ عن أي شيء يتساءل المكذبون بآيات الله‏؟‏

ثم بين ما يتساءلون عنه فقال‏:‏ ‏{‏عَنِ النَّبَإِ الْعَظِيمِ الَّذِي هُمْ فِيهِ مُخْتَلِفُونَ‏}‏

أي‏:‏ عن الخبر العظيم الذي طال فيه نزاعهم، وانتشر فيه خلافهم على وجه التكذيب والاستبعاد، وهو النبأ الذي لا يقبل الشك ولا يدخله الريب، ولكن المكذبون بلقاء ربهم لا يؤمنون، ولو جاءتهم كل آية حتى يروا العذاب الأليم‏.‏



ولهذا قال‏:‏

‏{‏كَلَّا سَيَعْلَمُونَ ثُمَّ كَلَّا سَيَعْلَمُونَ‏}‏

أي‏:‏ سيعلمون إذا نزل بهم العذاب ما كانوا به يكذبون، حين يدعون إلى نار جهنم دعا، ويقال لهم‏:‏ ‏{‏هَذِهِ النَّارُ الَّتِي كُنْتُمْ بِهَا تُكَذِّبُونَ‏}‏


ثم بين تعالى النعم والأدلة الدالة على صدق ما أخبرت به الرسل فقال‏:‏


‏[‏6 ـ 16‏]‏ ‏{‏أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهَادًا * وَالْجِبَالَ أَوْتَادًا * وَخَلَقْنَاكُمْ أَزْوَاجًا * وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتًا * وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ لِبَاسًا * وَجَعَلْنَا النَّهَارَ مَعَاشًا * وَبَنَيْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعًا شِدَادًا * وَجَعَلْنَا سِرَاجًا وَهَّاجًا * وَأَنْزَلْنَا مِنَ الْمُعْصِرَاتِ مَاءً ثَجَّاجًا * لِنُخْرِجَ بِهِ حَبًّا وَنَبَاتًا * وَجَنَّاتٍ أَلْفَافًا‏}‏



أي‏:‏ أما أنعمنا عليكم بنعم جليلة، فجعلنا لكم ‏{‏الْأَرْضَ مِهَادًا‏}‏
أي‏:‏ ممهدة مهيأة لكم ولمصالحكم، من الحروث والمساكن والسبل‏.‏


‏{‏وَالْجِبَالَ أَوْتَادًا‏}‏ تمسك الأرض لئلا تضطرب بكم وتميد‏.‏



‏{‏وَخَلَقْنَاكُمْ أَزْوَاجًا‏}
أي‏:‏ ذكورا وإناثا من جنس واحد، ليسكن كل منهما إلى الآخر، فتكون المودة والرحمة، وتنشأ عنهما الذرية، وفي ضمن هذا الامتنان، بلذة المنكح‏.‏

‏{‏وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتًا‏}‏


أي‏:‏ راحة لكم، وقطعا لأشغالكم، التي متى تمادت بكم أضرت بأبدانكم، فجعل الله الليل والنوم يغشى الناس لتنقطع حركاتهم الضارة، وتحصل راحتهم النافعة‏.‏

‏{‏وَبَنَيْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعًا شِدَادًا‏}‏


أي‏:‏ سبع سموات، في غاية القوة، والصلابة والشدة، وقد أمسكها الله بقدرته، وجعلها سقفا للأرض، فيها عدة منافع لهم، ولهذا ذكر من منافعها الشمس فقال‏:‏ ‏{‏وَجَعَلْنَا سِرَاجًا وَهَّاجًا‏}‏ نبه بالسراج على النعمة بنورها، الذي صار كالضرورة للخلق، وبالوهاج الذي فيه الحرارة على حرارتها وما فيها من المصالح

‏{‏وَأَنْزَلْنَا مِنَ الْمُعْصِرَاتِ‏}‏

أي‏:‏ السحاب ‏{‏مَاءً ثَجَّاجًا‏}‏ أي‏:‏ كثيرا جدا‏.‏

‏{‏لِنُخْرِجَ بِهِ حَبًّا‏}‏ من بر وشعير وذرة وأرز، وغير ذلك مما يأكله الآدميون‏.‏

‏{‏وَنَبَاتًا‏}‏ يشمل سائر النبات، الذي جعله الله قوتا لمواشيهم‏.‏

‏{‏وَجَنَّاتٍ أَلْفَافًا‏}‏ أي‏:‏ بساتين ملتفة، فيها من جميع أصناف الفواكه اللذيذة‏.‏




فالذي أنعم عليكم بهذه النعم العظيمة ، التي لا يقدر قدرها، ولا يحصى عددها، كيف ‏[‏تكفرون به و‏]‏ تكذبون ما أخبركم به من البعث والنشور‏؟‏‏!‏ أم كيف تستعينون بنعمه على معاصيه وتجحدونها‏؟‏‏"‏

‏[‏17 ـ 30‏]‏ ‏{‏إِنَّ يَوْمَ الْفَصْلِ كَانَ مِيقَاتًا * يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْوَاجًا * وَفُتِحَتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ أَبْوَابًا * وَسُيِّرَتِ الْجِبَالُ فَكَانَتْ سَرَابًا * إِنَّ جَهَنَّمَ كَانَتْ مِرْصَادًا * لِلطَّاغِينَ مَآبًا * لَابِثِينَ فِيهَا أَحْقَابًا * لَا يَذُوقُونَ فِيهَا بَرْدًا وَلَا شَرَابًا * إِلَّا حَمِيمًا وَغَسَّاقًا * جَزَاءً وِفَاقًا * إِنَّهُمْ كَانُوا لَا يَرْجُونَ حِسَابًا * وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا كِذَّابًا * وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ كِتَابًا * فَذُوقُوا فَلَنْ نَزِيدَكُمْ إِلَّا عَذَابًا‏}‏

ذكر تعالى ما يكون في يوم القيامة الذي يتساءل عنه المكذبون، ويجحده المعاندون، أنه يوم عظيم، وأن الله جعله ‏{‏مِيقَاتًا‏}‏ للخلق‏.‏

‏{‏يُنْفَخُ فِي الصُّورِ فَتَأْتُونَ أَفْوَاجًا‏}‏ ويجري فيه من الزعازع والقلاقل ما يشيب له الوليد، وتنزعج له القلوب، فتسير الجبال، حتى تكون كالهباء المبثوث، وتشقق السماء حتى تكون أبوابا، ويفصل الله بين الخلائق بحمكه الذي لا يجور، وتوقد نار جهنم التي أرصدها الله وأعدها للطاغين، وجعلها مثوى لهم ومآبا، وأنهم يلبثون فيها أحقابا كثيرة و ‏{‏الحقب‏}‏ على ما قاله كثير من المفسرين‏:‏ ثمانون سنة‏.‏

وهم إذا وردوها ‏{‏لَا يَذُوقُونَ فِيهَا بَرْدًا وَلَا شَرَابًا‏}‏ أي‏:‏ لا ما يبرد جلودهم، ولا ما يدفع ظمأهم‏.‏

‏{‏إِلَّا حَمِيمًا‏}‏ أي‏:‏ ماء حارا، يشوي وجوههم، ويقطع أمعاءهم، ‏{‏وَغَسَّاقًا‏}‏ وهو‏:‏ صديد أهل النار، الذي هو في غاية النتن، وكراهة المذاق، وإنما استحقوا هذه العقوبات الفظيعة جزاء لهم ووفاقا على ما عملوا من الأعمال الموصلة إليها، لم يظلمهم الله، ولكن ظلموا أنفسهم، ولهذا ذكر أعمالهم، التي استحقوا بها هذا الجزاء، فقال‏:‏ ‏{‏إِنَّهُمْ كَانُوا لَا يَرْجُونَ حِسَابًا‏}‏ أي‏:‏ لا يؤمنون بالبعث، ولا أن الله يجازي الخلق بالخير والشر، فلذلك أهملوا العمل للآخرة‏.‏

‏{‏وَكَذَّبُوا بِآيَاتِنَا كِذَّابًا‏}‏ أي‏:‏ كذبوا بها تكذيبا واضحا صريحا وجاءتهم البينات فعاندوها‏.‏

‏{‏وَكُلُّ شَيْءٍ‏}‏ من قليل وكثير، وخير وشر ‏{‏أَحْصَيْنَاهُ كِتَابًا‏}‏ أي‏:‏ كتبناه في اللوح المحفوظ، فلا يخشى المجرمون أنا عذبناهم بذنوب لم يعملوها، ولا يحسبوا أنه يضيع من أعمالهم شيء، أو ينسى منها مثقال ذرة، كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا‏}‏

‏{‏فَذُوقُوا‏}‏ أيها المكذبون هذا العذاب الأليم والخزي الدائم ‏{‏فَلَنْ نَزِيدَكُمْ إِلَّا عَذَابًا‏}‏ وكل وقت وحين يزداد عذابهم ‏[‏وهذه الآية أشد الآيات في شدة عذاب أهل النار أجارنا الله منها‏]‏‏.‏

‏[‏31 ـ 36‏]‏ ‏{‏إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا * حَدَائِقَ وَأَعْنَابًا * وَكَوَاعِبَ أَتْرَابًا * وَكَأْسًا دِهَاقًا * لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلَا كِذَّابًا * جَزَاءً مِنْ رَبِّكَ عَطَاءً حِسَابًا‏}‏

لما ذكر حال المجرمين ذكر مآل المتقين فقال‏:‏ ‏{‏إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا‏}‏ أي‏:‏ الذين اتقوا سخط ربهم، بالتمسك بطاعته، والانكفاف عما يكرهه فلهم مفاز ومنجي، وبعد عن النار‏.‏ وفي ذلك المفاز لهم ‏{‏حَدَائِقَ‏}‏ وهي البساتين الجامعة لأصناف الأشجار الزاهية، في الثمار التي تتفجر بين خلالها الأنهار، وخص الأعناب لشرفها وكثرتها في تلك الحدائق‏.‏

ولهم فيها زوجات على مطالب النفوس ‏{‏كَوَاعِبَ‏}‏ وهي‏:‏ النواهد اللاتي لم تتكسر ثديهن من شبابهن، وقوتهن ونضارتهن ‏.‏

‏{‏والأَتْرَاب‏}‏ اللاتي على سن واحد متقارب، ومن عادة الأتراب أن يكن متآلفات متعاشرات، وذلك السن الذي هن فيه ثلاث وثلاثون سنة، في أعدل سن الشباب ‏.‏

‏{‏وَكَأْسًا دِهَاقًا‏}‏ أي‏:‏ مملوءة من رحيق، لذة للشاربين، ‏{‏لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا‏}‏ أي‏:‏ كلاما لا فائدة فيه ‏{‏وَلَا كِذَّابًا‏}‏ أي‏:‏ إثما‏.‏

كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلَا تَأْثِيمًا إِلَّا قِيلًا سَلَامًا سَلَامًا‏}‏

وإنما أعطاهم الله هذا الثواب الجزيل ‏[‏من فضله وإحسانه‏]‏‏.‏ ‏{‏جَزَاءً مِنْ رَبِّكَ‏}‏ لهم ‏{‏عَطَاءً حِسَابًا‏}‏ أي‏:‏ بسبب أعمالهم التي وفقهم الله لها، وجعلها ثمنا لجنته ونعيمها ‏.‏

‏[‏37 ـ 40‏]‏ ‏{‏رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا الرَّحْمَنِ لَا يَمْلِكُونَ مِنْهُ خِطَابًا * يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ وَالْمَلَائِكَةُ صَفًّا لَا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَقَالَ صَوَابًا * ذَلِكَ الْيَوْمُ الْحَقُّ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ مَآبًا * إِنَّا أَنْذَرْنَاكُمْ عَذَابًا قَرِيبًا يَوْمَ يَنْظُرُ الْمَرْءُ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ وَيَقُولُ الْكَافِرُ يَا لَيْتَنِي كُنْتُ تُرَابًا‏}‏

أي‏:‏ الذي أعطاهم هذه العطايا هو ربهم ‏{‏رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ‏}‏ الذي خلقها ودبرها ‏{‏الرَّحْمَنِ‏}‏ الذي رحمته وسعت كل شيء، فرباهم ورحمهم، ولطف بهم، حتى أدركوا ما أدركوا‏.‏

ثم ذكر عظمته وملكه العظيم يوم القيامة، وأن جميع الخلق كلهم ذلك اليوم ساكتون لا يتكلمون و ‏{‏لَا يَمْلِكُونَ مِنْهُ خِطَابًا‏}‏ إلا من أذن له الرحمن وقال صوابا، فلا يتكلم أحد إلا بهذين الشرطين‏:‏ أن يأذن الله له في الكلام، وأن يكون ما تكلم به صوابا، لأن ‏{‏ذَلِكَ الْيَوْمُ‏}‏ هو ‏{‏الْحَقُّ‏}‏ الذي لا يروج فيه الباطل، ولا ينفع فيه الكذب، وفي ذلك اليوم ‏{‏يَقُومُ الرُّوحُ‏}‏ وهو جبريل عليه السلام، الذي هو أشرف الملائكة ‏{‏وَالْمَلَائِكَةِ‏}‏ ‏[‏أيضا يقوم الجميع‏]‏ ‏{‏صَفًّا‏}‏ خاضعين لله ‏{‏لَا يَتَكَلَّمُونَ‏}‏ إلا بما أذن لهم الله به ‏.‏

فلما رغب ورهب، وبشر وأنذر، قال‏:‏ ‏{‏فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ مَآبًا‏}‏ أي‏:‏ عملا، وقدم صدق يرجع إليه يوم القيامة‏.‏

‏{‏إِنَّا أَنْذَرْنَاكُمْ عَذَابًا قَرِيبًا‏}‏ لأنه قد أزف مقبلا، وكل ما هو آت فهو قريب‏.‏

‏{‏يَوْمَ يَنْظُرُ الْمَرْءُ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ‏}‏ أي‏:‏ هذا الذي يهمه ويفزع إليه، فلينظر في هذه الدنيا إليه ، كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ‏}‏ الآيات‏.‏

فإن وجد خيرا فليحمد الله، وإن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه، ولهذا كان الكفار يتمنون الموت من شدة الحسرة والندم‏.‏

نسأل الله أن يعافينا من الكفر والشر كله، إنه جواد كريم‏.‏

تم تفسير سورة عم، والحمد لله رب العالمين‏.‏

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عاوزين نفهم...القرأن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلية رياض الأطفال :: منوعات :: اسلاميات-
انتقل الى: