منتدى كلية رياض الأطفال

منتدى كلية رياض الأطفال جامعة القاهرة يرحب بكم
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الأطفال هم الأطفال..!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اريام 2009



تاريخ التسجيل : 13/11/2010

مُساهمةموضوع: الأطفال هم الأطفال..!!    الأحد 14 نوفمبر 2010, 10:36 pm

الأطفال هم الأطفال..!!


هل تعبتم من كثرة المساومة مع الأطفال لتحصلون منهم على القليل من التعاون؟ هل تشعرون بالإحباط لقلة احترامهم لكم؟ إذا كان جوابكم بالإيجاب فإنكم لستم الوحيدون فهناك الملايين من المربين يشاركونكم هذا القلق.
فماذا حصل لالتزام الأطفال بالنظام؟؟ هل كان التلفاز والأفلام هم المسؤولين عما حدث لأبنائنا؟ هذا ما يعتقده الكثير من الناس، بينما يعتقد آخرون أن المشكلات الاجتماعية هي السبب، مثل الفقر,الغنى ,العنف ,وتمزق العائلة. هل هو نظام التعليم، أم نظام الحياة اليومية، ربما أن كلاً من هذه العوامل له دور فيما حدث للأطفال وهذا لا يدعو للعجب... سبحان الله.

ربما سمحنا للأطفال أن يتخذوا قرارات ليس من حقهم أن يتخذوها، وحينما لجأنا إلى المكافئات والعقوبات، شعرنا بأننا مرغمون على التغاضي عن تحدي الأطفال المكشوف حينما يرفضون أن يتقبلوا نظامنا. وينتهي بنا الأمر أن نشعر بأنه ليس في يدنا حيلة فهذا نظام الأطفال هم الأطفال... وهذا ما نسمعه من كل إنسان إنك لا تستطيع فعل شيء لتغييرهم. إن لهم في نهاية المطاف حرية الإرادة، أليس كذلك؟ فكل ما نستطيع أن نفعله إذن أن نغير أنفسنا.

فإذا سرنا مع هذا المنطق وأقلعت الأم عن المحاولة وأغلقت الباب فماذا ستفعل حينما يتزايد هذا التحدي؟ أذكر لكم مثالاً جاءتني أم في الروضة تسجل طفلتها فسألتها عن شخصيتها لأجد لها المعلمة المناسبة فقالت لي أنها دائماً تصمم على تنفيذ رغباتها مهما كانت وذكرت أنها تنصاع لرغبات طفلتها في النهاية بعد جدال طويل وتتعذر لذالك بقول جدتها أنها عنيدة مثل أباها أصلحها الله ونفع بها والديها فهل ستجد هذه الطفلة من سينفذ طلباتها مستقبلاً..؟

إن الوالدين اللذين يسمحون لأبنائهم بالتحدي في أمور صغيرة عليهم أن يعدان نفسيهما لمعانات طويلة فالتحدي لا يذوب ويختفي بل انه ينمو بسرعة. الأطفال بطبيعتهم يحبون العيش في بيئة يشملها النظام والحدود الواضحة وبالإمكان تعليم النظام باختصار من ثلاثة أجزاء كل واحد منها لا غنا عنه:

1. تدريب الأطفال أن يطيعوا الأنظمة وتوجيهات الكبار، ويلتزموا بقواعد المسموح والممنوع فالطفل يستجيب بطريقة سريعة لهذا المنطق.
2. تعليم الأطفال المهارات الخاصة بتحمل المسؤولية والتعاون منذ الصغر.
3. اتخاذ القرارات والتعلم من الخبرات الشخصية، فإذا أردنا للأطفال أن يحملوا المسؤولية وهم كبار، فإنهم يحتاجون أن يعطوا حرية أكثر فأكثر كلما كبروا مع تقديم التوجيه والنقاش لهم حتى يتعلموا من ذلك.

وأخيراً.. إليكم بعض مفاتيح تعليم النظام:

 لا تعطي الطفل مطلقاً مجالاً للاختيار حينما يصل الأمر إلى حدود المسموح والممنوع.
 إذا ساومت من أجل الطاعة اليوم، فسوف تتوسل للحصول عليها غداً، فالمساومة شرك أو فخ إذا وقعت فيه فستجد أنك ستضطر عاجلاً أو آجلاً إلى عرض المكافئات ويصبح سلوكك غير معقول أبداً.
 إن الأطفال الذين أحسن تدريبهم يكون قد أحسن تعويدهم، مثل: تعويد الطفل على طاعة التعليمات الصغيرة (إذا سمحت / شكراً / تفضلي / الأذكار البسيطة / التسمية / مخافة الله في كل مكان)، والعبارة التالية فاجأني بها ابني في الصف الثاني الابتدائي (ترك الذنب أفضل من الاعتذار) كان يرددها كثيراً ويدرك معناها فقد عودهم الأستاذ عليها وهذا جزء من نظام الفصل فجزاه الله عنا كل الخير.

ومع لقاء آخر بإذن الله تعالى وحديث موسع عن مفاتيح أخري للنظام وأمثلة مشوقة.
اللهم بارك في أولادنا ولا تضرهم ووفقهم لطاعتك وارزقنا برهم اللهم آمين..




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الجنة



الموقع : الغابة
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: الأطفال هم الأطفال..!!    الأحد 14 نوفمبر 2010, 11:56 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكي على هذا الطرح الرائع

اللهم آمين

كل عام وانتي بخير

وبانتظار جديدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راجية الجنة



الموقع : الغابة
تاريخ التسجيل : 08/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: الأطفال هم الأطفال..!!    الإثنين 15 نوفمبر 2010, 7:07 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عزيزتي أريام

فكرت قليلاً بعد ما قرأت موضوعك بالأمس فيما قرأته

تستطيعن القول بأني مهتمة جداً بموضوع تربية الأطفال وكيفية تنشئتهم تنشئة صحيحة من جميع الجوانب

ولكن لي ملاحظة صغيرة

لقد ورد في موضوعك التالي:


(هل تعبتم من كثرة المساومة مع الأطفال لتحصلون منهم على القليل من التعاون؟ ،،،)

(ربما سمحنا للأطفال أن يتخذوا قرارات ليس من حقهم أن يتخذوها، وحينما لجأنا إلى المكافئات والعقوبات،

شعرنا بأننا مرغمون على التغاضي عن تحدي الأطفال المكشوف حينما يرفضون أن يتقبلوا نظامنا.)

ا(لأطفال بطبيعتهم يحبون العيش في بيئة يشملها النظام والحدود الواضحة)

( إذا ساومت من أجل الطاعة اليوم، فسوف تتوسل للحصول عليها غداً، فالمساومة شرك أو فخ

إذا وقعت فيه فستجد أنك ستضطر عاجلاً أو آجلاً إلى عرض المكافئات ويصبح سلوكك غير معقول أبداً.)

(إن الأطفال الذين أحسن تدريبهم يكون قد أحسن تعويدهم، مثل: تعويد الطفل على طاعة التعليمات الصغيرة

(إذا سمحت / شكراً / تفضلي / الأذكار البسيطة / التسمية / مخافة الله في كل مكان)، )


ولي رأي شخصي آخر كونته من منطلق كوني طفلة ذات اليوم ، واليوم طالبة تتدرب مع أطفال لتصبح معلمة ،

وطالبة تعلمت في كلية رياض الأطفال .

أرى أنك فعلاً كنتي محقة عندما قلتي الأطفال هم الأطفال ولكني أرى أن لكونهم أطفالاً فعالمهم واسع لا حدود له ولا نظام فيه

ونحن من نوجد هذا النظام ونضع هذه الحدود حتى نستطيع توجييهم وتربيتهم على كل ما هو مقبول ومستحب دينياً واجتماعياً ..إلخ

ولكونهم أطفالاً فهم لا يعاملوننا بأي نوع من أنواع التحدي ولا يدركون أصلاً هذه الكلمة أو معناها

ولكنهم فقط على قناعه ورغبة بما يريدون فعله

أما المكافاءات والعقوبات لا أراها أبدا مساومة لكي يتعلموا النظام أو يلبوا طلباتنا ورغباتنا

ولكنها وسيلة توضح لهم أكثر السلوك المحمود والمرغوب والسلوك السيء الغير مرغوب

ووسيلة تساعدنا لكي نكون لديهم اتجاهاتهم ومبادئهم ومعتقداتهم

وأرى أن لكونهم أطفالاً أيضاً فإنهم عندما يتشاركون معنا في أخذ القرارت التي تخصهم

مع توجيهنا واسلوبنا معهم نستطيع نحن بحكمة ودهاء أن نصل بهم إلى أن يتفقوا معنا في القرار الذي نود اتخاذه

دون أن يشعروا أن هذا فرض وأمر ونظام يجب اتباعه وبذلك يشعروا أن هذا الشيء نابع منهم

فيكونون أكثرة قدرة على تنفيذ هذا القرار والعمل به.


أما عن المكافاءات والتعزيز فليست هي العيب أو الفخ الذي يسقط فيه الآباء والأمهات

ولكن الخطأ في طريقة تنفيذهم لهذا الاسلوب لدرجة أن يصل إلى المساومة كما تفضلتي

والحل هنا لا يكون بإلغاء اسلوب الثواب والعقاب ولكن بحسن استخدامه

فالكثير من الآباء والأمهات يستخدمون هذا الاسلوب بطريقة مادية بحته

مثلاً إذا أطاع والده وقام بالفعل الفلاني فإن أباه سيجلب له اللعبة الفلانية

وهكذا يسلك الأب ومعه الأم هذا السلوك منذ صغر الطفل حتى يعودوه أن لكل فعل مقابل مادي

ويصبح الطفل مع تقدمه في السن أكثر طمعاً ويتعمد التصرف الخاطئ حتى يواعدوه بهديه

وغفلوا أن من ضمن المكافاءات

القبلة ، والضمة الحانية ، وابتسامة الرضا ...إلخ

هناك تقنيات كثيرة لاستخدام الثواب والعقاب مع الأطفال وقواعد يجب على الآباء والأمهات

أن يعرفوها جيداً حتى لا ينقلب هذا الاسلوب عليهم


من واقع تدريبي مع الأطفال وجدت أن أكثر الأنشطة المحببة لديهم هي التي ينطلقون فيها بحرية دون تعليمات أو توجيه

أو نظام واضح

وأكثر نشاط فرحوا واستمتعوا به عندما وضعت لهم كل الطاولات جنباً إلى جنب

وأعطيت كل منهم رغوة صابونية يضعونها على الطاولة ويرسمون ما يشاءون بدون قيود بدون أدوات

أيديهم لها مطلق الحرية أن تلعب بالرغوة وترسم ما تشاء

ارتدوا المرايل البلاستيكية وانهمك كل واحد في اللعب فهذا يرسم نفسه وذاك يكون أشكالاً بالرغوة

وهذا يقوم بعمل خطوط عشوائية.

أعلم أني أطلت عليكي كثيراً

وآخر ما أريد أن أقوله

أن الأطفال هم الأطفال برأيي لا يجب أن نعاملهم على أنهم كبار أو نتوقع أنهم يتحدوننا ولكنهم يتصرفون بطبيعتهم

وتلقائيتهم التي قد لا تعجبنا في بعض الأحيان لذلك نحاول شيئاً فشيئاً أن ندخلهم في نظامنا ونستخدم معهم كل الوسائل اللازمة

لتهيئتهم لكي يصبحوا كباراً يسلكون بطريقة تناسب دينهم ومجتمعهم .

( كان هذا رأيي الشخصي يحتمل الصواب والخطأ فإن أصبت فهو من الله وإن أخطأت فمن نفسي والشيطان)

انتظر بشغف باقي مواضيعك

وما ستذكرينه من أمثله

ولكي مني فائق الاحترام والتقدير


محبتك:راجية الجنة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأطفال هم الأطفال..!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كلية رياض الأطفال :: رياض اطفال :: موسوعة طفل الروضة-
انتقل الى: